حاسي بحبح
عزيز الزائر تفيد سجلاتنا انك غير مسجل لدينا
تفضل بالتسجيل مجانا و تمتع بكل المزايا التي تخص الاعضاء
طريقة التسجيل بسيطة .. فقط انقر على زر التسجيل في اعلى الصفحة و املا البيانات و اتبع التعليمات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

الحجامة  بحبح  حاسي  أسرار  

المواضيع الأخيرة
»  اقبح الذنوب
الأربعاء مارس 06, 2013 8:03 pm من طرف Admin

» و تواصوا بالصبر - عزم الأمور
الأربعاء مارس 06, 2013 7:38 pm من طرف Admin

» سام. وصافح . ودع الخلق للخالق
الخميس فبراير 21, 2013 8:19 pm من طرف Admin

» مَشَاعِرَ تَنْتَهِيَ مَعَ الْزَّمَنِ
الخميس فبراير 21, 2013 7:54 pm من طرف Admin

»  أنواع القلوب كما جاء في القرآن الكريم
الثلاثاء فبراير 12, 2013 8:23 pm من طرف Admin

» انواع الدموع العشرة
الثلاثاء فبراير 12, 2013 7:55 pm من طرف Admin

» من كان به عين
السبت يناير 05, 2013 2:48 pm من طرف Admin

» كُفّ أذاك عن الناس تتنزل عليك الرحمة
السبت يناير 05, 2013 2:39 pm من طرف Admin

» أخـبـار حاسـي بحبـــح
السبت ديسمبر 22, 2012 10:42 pm من طرف Admin

مايو 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




اسطنبول.. سلطانة التاريخ التركي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اسطنبول.. سلطانة التاريخ التركي

مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 24, 2011 10:19 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اسطنبول
قصر توباكي بناه السلطان محمد الفاتح عام 1478 وكان المركز الإداري والمقر الرسمي للسلاطين العثمانيين حتى تشييد قصر Dolmabahçe (دولمة بهجت) من قبل السلطان عبد المجيد بعد 380 عاماً. وهذا ما دفع السلاطين إلى ترك الباب العالي وقصور أخرى على رأسها يلدز.

مقابل ضريح السلطان أحمد الأول وإلى جوار الجامع الأزرق، نافورة الماء الألمانية التاريخية. هي هدية إلى اسطنبول من الإمبراطور الألماني ويليلم الثاني. تمّ بناؤها في ألمانيا واستقدمت إلى اسطنبول عام 1901 حيث نصّبت في مكانها الحالي. بتصميمها الذهبي الذي يطبع فسيفساءها تبدو النافورة من طراز النيو-بيزانطي. أهديت النافورة الألمانية إلى اسطنبول عام 1898 في ثاني زيارة للإمبراطور الألماني لاسطنبول. زارها أول مرة عام 1889 ليضمن بيع البنادق إلى الجيش العثماني. أما في زيارته الثانية، فوعد بأن الشركات الألمانية ستباشر بناء اسطنبول وسكة الحديد. بنيت النافورة للإحتفال بذكرى هذه الزيارة وتمّ تصميمها حسب تعليمات الإمبراطور الالماني، وهي لا تبدو من الطراز العثماني أو الأوروبي. ترتفع على قاعدة مثمنة الزوايا، ثمانية أعمدة ترتكز عليها قبة تزخرف قناطرها ميداليات أربع منها واحدة تحمل طغراء السلطان عبد الحميد الثاني على خلفية خضراء كما طبع على القناطر حرفW، الحرف الأول من اسم الحاكم الألماني ويلهيلم (أو فيلهيلم) الثاني على خلفية زرقاء.

هي إحدى عجائب العالم لتاريخها الفني والهندسي. وقد كلفت عمليات ترميمها الكثير خلال الحضارات التي مرّت عليها. بعد فتح اسطنبول عام 1453، أمر السلطان محمد الفاتح بتحويل الكاتدرائية المتهدمة إلى جامع لحمايتها من الخراب. تمّ تزويدها بدعامات برؤية المهندس سيفان مهندس شهير في وقته، في القرن السادس عشر. بقيت آيا صوفيا كنيسة 916عاماً وجامعاً 466. وقد أمر أتاتورك بتحويلها إلى متحف عام 1934. هندستها البيزنطية والعثمانية تجعلها أكثر المتاحف جاذبية في تركيا.

جامع السلطان أحمدأما سمته الهندسية والجمالية فهي العشرون ألف قطعة خزف التي تكسوه ويتخللها اللون الأصفر للزهور التقليدية و260 نافذة وفن الخط الإسلامي الذي نسخه وشبكه سيّد قاسم غوباري، أعظم الخطاطين الأتراك آنذاك.

هنا وعند مدخل هذا الصرح يضيع البصر بين متحف القديسة إيرين والنافورة الألمانية... وبالعودة إلى الجامع الأزرق أو «السلطان أحمد» الذي أطلق اسمه على المنطقة المحيطة به. بناه المعماري سيديفكار محمد آغا في عهد السلطان أحمد. وهو يحمل لقب الجامع الأزرق، لقب أجنبي للخزف الأزرق المستقدم من مدينة إيزنيك (على مسافة ساعة من اسطنبول) الذي يطبع جدرانه وزخرفة الخط الزرقاء التي تنقش قبابه. حول الجامع فناء مغطى بثلاثين قبة مطوقة بالشرفات ونافورة تنضفر فيها القناطر الرومية المنقوشة بالقرنفل والتوليب النافر.

لا يمكن أن تصحو على صوت الأذان المقدس في اسطنبول وأن تغفل أو ترجئ زيارة صروحها الدينية التاريخية، مثل جامع السلطان أحمد أو الجامع الأزرق. وبعد تحويل كاتدرائية آيا صوفيا إلى متحف عام 1934، بات «السلطان أحمد» الجامع الرئيسي في اسطنبول وأحد أكبر صروحها الدينية. بمآذنه الست يجاور كنيسة القديسة صوفيا (آيا صوفيا) التي تحولت إلى مسجد ثم متحف وباتت ثامنة عجائب الدنيا. خطوات معدودة ويطالعك قصر «الباب العالي» أو «توبكابي» الذي يكتنز الأمانات المقدسة التي استقدمت من مصر في تاريخ فتحها، سيوف الصحابة وفتقنيات الأنبياء وأقفال الكعبة المقدسة وحيث تتواصل بين غرفة التلاوة القرآنية ليلاً نهاراً.

قصر يلدز: لطالما ضرب به المثل
هو أحد أرقى انعكاسات الهندسة العثمانية المطلّة على البوسفور وأحد أكبر أجنحة قصر يلدز الذي لطالما ضرب به المثل لفخامته. جناح Büyük Mabeyn السلطان عبد الحميد الثاني هو أول شخصيات الدولة العثمانية التي مكثت فيه، لراحته واجتماعاته واستقبال ضيوف السلطنة المهمين. هو عند المدخل الشمالي للقصر تضيئ مساحاته المرايا الكبيرة فيما تعلوه «الدرابزينات» الخشبية المرصعة بالكريستال، وهو تفصيل جذاب في الجناح. أصوات غامرة تنبعث من لقاء الخشب والكريستال أكثر من 3000 لحن سحري. يبدو القصر كال«بازل». كل غرفة هي بمثابة جزء من ضفيرة أو شبكة مصمّمة بذكاء جميل. حتى يمكن للمرء إن تعرف على هندسة المساحات أن يعيش في القصر دون أن يُكشف أمره.

avatar
Admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 181
نقاط : 324
تاريخ الميلاد : 01/01/1990
تاريخ التسجيل : 30/11/2011
العمر : 27
الموقع : mohamed1990.amuntada.com

http://mohamed1990.amuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى